الحرائق تتسبب في كارثة طبيعية
النصر -

أتت الحرائق على مساحات واسعة من الحظائر الوطنية المحمية في كارثة طبيعية تعد الأولى من نوعها بالجزائر، حيث تداول الجزائريون وتفاعلوا بحسرة شديدة عبر صفحات التواصل الاجتماعي مع صور الغابات والأشجار المحترقة والحيوانات المتفحمة.
إعداد :  لقمان   قوادري
و مازالت النيران بتيزي وزو إلى حد كتابة هذه الأسطر تلتهم مساحات واسعة من الحضيرة الوطنية جرجرة وبالضبط «بثالة قيلاف» الواقعة ببلدية بوغني، حيث تعتبر هذه المنطقة من الوجهات السياحية المفضلة لسكان المنطقة لتميزها بغطاء نباتي متنوع إذ تتوفر على 1100 نوع نباتي و 155 حيواني، حيث تم الاستعانة بالطائرات المروحية التابعة للوحدة الجوية للحماية المدنية ولأول مرة  من أجل إخماد النيران، كما تم الاستنجاد بالوحدات  الثانوية للحماية المدنية التابعة لذراع الميزان وواضية إضافة إلى تسخير الأرتال المتحركة وإمكانيات محافظة الغابات بالولاية ناهيك الهبة الشعبية للمواطنين.
والتهمت النيران خلال نهاية الأسبوع، بحسب حصيلة مصالح الحماية المدنية، 70 هكتارا من الأحراش و35 هكتارا من الأدغال بالإضافة إلى 22 هكتارا من المساحات الغابية ودمرت حوالي 1500 شجرة مثمرة أغلبها من أشجار الزيتون عبر 15 بلدية، لتصل الحصيلة إلى 83  هكتار من الغابات منذ بداية شهر جويلية، فيما شكلت السلطات الولائية خلية أزمة لمتابعة الوضع .
وتعد هذه الحرائق، التي مست أيضا كل من حضيرتي ثنية الحد بولاية تيسمسيلت التي  تكسوها أشجار الأرز بنسبة 87 بالمائة، فضلا عن الشريعة بولاية البليدة الأكثر تدميرا لهذه المناطق المحمية، حيث ذكرت تقارير لمحافظات الغابات بتلك المناطق أن  مساحات واسعة من غابات الأرز  الفلين و الزان قد التهمتها النيران المدفوعة بالرياح الساخنة زاد الوضع تعقيدا ارتفاع درجة الحرارة التي وصلت إلى حدود 45 درجة .
وعبر الجزائريون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، عن حسرتهم الشديدة لما وصفوه بالجريمة في حق الطبيعة والبيئة، حيث طالبوا السلطات بعدم السكوت عما يحدث والضرب بيد من حديد  وتحدثوا عن وجود ما أسموه بمافيا حرائق الغابات والفحم الذين يعودون مع كل فصل موسم اصطياف وعيد أضحى لنهب الطبيعة، من أجل الربح السريع.
وانتشرت بسرعة البرق عبر مختلف وسائط التواصل صور الأشجار والغابات المحترقة، فضلا عن صور لحيوانات على غرار القردة والطيور والأرانب والذئاب وهي مفحمة، ولم يتوقف الأمر عند الحيوانات البرية فقط بل مس أيضا المواشي والخيول والأحمرة، في مشاهد كارثية  و صادمة.
وذكر الباحث البيئي عيسى فيلالي للنصر، أن ما يحدث من حرائق مس ثلاث  حظائر وطنية دفعة واحدة يعتبر كارثة بيئية الأولى من نوعها في الجزائر، مشيرا إلى أن ما يحدث يعد أمرا محيرا خاصة وأن هذه المناطق مصنفة ضمن المحميات الطبيعية ولم تسجل بها حوادث مماثلة من قبل.
ولفت المتحدث، إلى أن عمر بعض الأشجار بتلك المحميات يقدر بآلاف السنين واسترجاعها يعتبر أمرا مستحيلا، في ظل التغيرات المناخية الحالية حيث يصعب الآن غرس مساحة من الأشجار على مساحة 10 هكتارات والحفاظ عليها بسبب ارتفاع درجة الحرارة وتراجع مستوى التساقط الذي تعرفه الجزائر.
ل.ق/سامية.إ

من العالم
في دراسة علمية حديثة
باحثون من بريطانيا يكتشفون أضرارا جديدة لأعقاب السجائر
أكد علماء وباحثون من جامعة روسكين البريطانية، أن أعقاب السجائر تلحق أضراراً كبيرة بالبيئة، حيث تتسبب ببطء نمو النباتات عند رميها في التربة أو الأعشاب.
 وبحسب موقع «ساينس آلارت،  فقد أخذ الباحثون عينات من النباتات من الساحات العامة في مدينة كمبريدج لا سيما تلك التي وجدوا فيها مائة من أعقاب السجائر، ضمن مساحة متر مربع.
 ووفقا لنتائج هذه الدراسة، فإن أعقاب السجائر تخفض نمو الأعشاب بنسبة 10 في المائة، فضلا عن نمو نبات النفل المستخدم كعلف بنسبة 27 في المائة، كما تقلص طول النباتات التي تنمو بنسبة 13 و28 في المائة.
ويشير الخبراء إلى أن عدد أعقاب السجائر المرمية تقدر بحوالي 4.5 تريليون، وهذا الرقم تقريبي ويستند إلى عدد السجائر المنتجة في السنة وهو 5.6 تريليون سيجارة، معظمها لا تخضع لعمليات تدوير كاملة، حيث يشكل الفلتر أخطر جزء من عقب السيجارة من ناحية تلويث البيئة، لأنه يحتوي على السيليلوز الذي يستخدم في صناعة اللدائن، والتي لا تتحلل إلا بعد مرور 10 سنوات.
ل/ق

ثروتنا في خطر
الحرق العشوائي للنفايات خطر بيئي مسكوت عنه
يلجأ الكثير من الجزائريين، مع كل فصل صيف إلى الحرق العشوائي للقضاء على الأعشاب الضارة والنفايات، لكن الكثيرين يجهلون أن لهذه الطريقة أضرار بيئية كثيرة تنعكس سلبا على صحة الإنسان، واستمرارية عيش مختلف الكائنات الحية.
وما يلاحظ عبر مختلف التجمعات العمرانية الريفية منها أو الحضرية، هو قيام الكثير من السكان بحرق النفايات والأعشاب الضارة بطريقة عشوائية، حيث يبرر الكثيرون هذا الفعل بتخلي الهيئات المعنية عن مهامها في جمع القمامة أو إزالة الأعشاب وهو ما يضطرهم إلى التعامل معها بهذه الطريقة.
لكن الحرق العشوائي، وبحسب مختصين له من الأضرار الكثيرة التي تنعكس سلبا على صحة الإنسان، فالدخان المنبعث يتسبب في تعقيدات صحية لمرضى الربو والحساسية، كما يسبب صعوبة في التنفس للأطفال والرضع، ناهيك عن الرائحة الكريهة، التي تنبعث جراء حرق النفايات والتي تعد أيضا من بين مسببات الأمراض السرطانية.
ويؤدي الحرق أيضا، إلى إتلاف الغطاء النباتي وقد يتسبب في حرائق كبيرة إذ كثيرا ما اندلعت حرائق بسبب هذا التصرف، كما يقضي على الكائنات الحية الدقيقة الموجودة في التربة ويعرقل أيضا نمو النباتات والأشجار، التي تمسها النيران كما يقتل النحل، ناهيك عن تسببه في كثير من الأحيان في خسائر مادية بمختلف المؤسسات العمومية.
ل/ق

أصدقاء البيئة
يشرف على تنظيف وغرس الأشجار بثانوية ببئر العاتر
زرقي عمر نموذج  لعامل النظافة المثالي
زرقي عمر، عامل صيانة ونظافة، بثانوية العرفي الوردي بمدينة بئر العاتر بتبسة، يقاس في ميدان العمل بألف عامل، كونه صنع التميز بإخلاصه في عمله ونشاطه التطوعي الذي قلما تجد له مثيلا.
كل زائر لهذه الثانوية يلفت انتباهه نظافتها وحسن ترتيبها، فساحة المؤسسة دائما نظيفة ولا يمكن أن تجد أي شيئ مرميا عليها، وهو حال وضعية حجرات الدراسة على مدار الساعة، كما يهتم صديق البيئة على طول العام بغرس وسقي أشجار المؤسسة.
و رغم حصوله على مرتب  زهيد مقابل مجهوداته المبذولة، إلا أنه لم يدخر جهدا في أداء رسالته بكل حب وتفان، فتراه منصرفا إلى عمله انصِرافا تاما ويقول العامل المثالي» زرقي عمر»، أن إتقان العمل يعتبر حجر الزاوية لبناء أي مجتمع، و أن العمل يعد من أهم العناصر في حياة الإنسان، كما أن اتقانه يجعل الإنسان ودودا ومحبوبا لدى الآخرين، مردفا» أنا لا أملك مالا ولا جاها، ولكني محبوب من طرف الجميع، لأنني أحب عملي وأقدسه وأتقنه، ليس خوفا من المدير أو أي أحد وإنما أقوم بذلك عملا بتوصيات ديني، الذي يحثني ويأمرني بالإخلاص في العمل مهما كان نوعه».      
ع.نصيب

مدن خضراء
بالتنسيق مع مديرية البيئة بجيجل
الوكالة الألمانية لتسيير النفايات تطبق تجربتها بحيي أولاد بوالنار والبرقوقة
تم، مؤخرا اختيار التجمعين السكنيين أولاد بوالنار و حي البرقوقة بمدينة جيجل، من قبل وكالة التعاون الألماني كأحياء نموذجية لتطبيق نظام جديد و عصري لتسيير النفايات.
و يأتي هذا المشروع، في إطار التعاون المشترك بين الوكالة الألمانية ، إذ سيتم إنجازه بالتنسيق مع المؤسسة العمومية لتسيير مراكز الردم التقني للنفايات بالولاية وكذا مديرية البيئة، أين سيتم في هذين التجمعين، تجسيد الخطة المتفق عليها لتجسيد التجربة الألمانية في تسيير النفايات، بعد أن اختيرت ولاية جيجل من بين الولايات النموذجية و وقع الاختيار على عاصمة الولاية و بلدية الميلية، حيث انطلقت  الدراسة منذ ثمانية أشهر، و سيتم الشروع في تجسيدها خلال هذه الأيام.
و أشارت مصالح مديرية البيئة، إلى أنه سيتم الشروع في حملة تحسيسية توعوية لفائدة مواطنين و أصحاب المحلات التجارية بحي أولاد بوالنار للتعريف بالعملية و إدراج النظام الجديد لتسيير النفايات بالمنطقة، وذلك في الثلاثة أيام الأخيرة من شهر جويلية، كما سيتم في الفاتح من شهر أوت، وضع الحاويات الجديدة المخصصة لجمع النفايات في الأماكن التي تم اختيارها بمشاركة المواطنين بحي أولاد بوالنار، وفي اليوم الرابع من ذات الشهر، سيتم تنظيم حملة تحسيسية توعوية واسعة لفائدة مواطنين و أصحاب المحلات التجارية، بحي البرقوقة للتعريف بالعملية و الانطلاق في تجسيدها.
كـ. طويل



إقرأ المزيد