القسنطينيــون في حملـة نظافة واسعـة تحت شعار البيئـة أولا
النصر -

شهدت أمس، شوارع وأحياء وسط مدينة قسنطينة، حملة تنظيف واسعة، شارك فيها مختلف الفاعلين من جمعيات للمجتمع المدني و إعلاميين و مواطنين و كذا ممثلين عن السلطات المحلية، وذلك تلبية لدعوة عامة أطلقتها إذاعة قسنطينة الجهوية، التي فتحت أمواجها طيلة أربعة الأيام الماضية، للحديث عن موضوع البيئة و المحيط و التحسيس بأهمية المشاركة في الحفاظ عليهما.
إعداد :  لقمان قوادري
 الحملة انطلقت صبيحة أمس، وبإشراف من والي قسنطينة، الذي جند كل الإمكانيات اللازمة لإنجاح المبادرة، حيث أكدت المشرفة على الحملة الصحفية و مديرة إذاعة قسنطينة آمنة تباني، أن الفكرة ولدت بمواقع التواصل الاجتماعي و تبلورت لتتجسد فعليا على أرض الواقع بفضل تضافر جهود الجميع بما في ذلك صفحات الفيسبوك التى تعنى بالمدينة وبحال سكانها، علما أن الشرارة الأولى أشعلتها صور القمامة التي اجتاحت شوارع وسط المدينة ليلة عيد الفطر، بعدما انتشرت مخلفات التجارة الفوضوية بشكل كارثي شوه صورة قسنطينة كواحدة من المدن الميتروبولية الحاضنة للعلم و للثقافة، لتولد مثلما قالت فكرة إطلاق حملة تنظيف تطوعية واسعة، جاءت في  البداية كردة فعل على تلك الصور، قبل أن تتحول إلى مشروع مجتمعي يهدف إلى توعية المواطن بأهمية محيطه و إقناعه بمسؤوليته تجاهه.
وقد عرفت الحملة، التي انطلقت من سوق العصر مرورا بعديد الشوارع الرئيسية  و وصولا إلى سوق بومزو، مشاركة واسعة من قبل جمعيات المجتمع المدني، بما في ذلك نادي المستهلكين، و جميعة سراج الأمل الخيرية و جمعية زهرة المدائن الثقافية و غيرها، كما ميزتها مساهمة نوعية لعديد الصحفيين من التلفزيونات و الجرائد المحلية و الوطنية، فضلا عن حضور لافت لممثلي المجالس المنتخبة، و مسيري مركز الردم التقني بالولاية.
أما المساهمة الأهم فقد كانت لمواطني الولاية الذين تفاعلوا مع دعوات التطوع التي أطلقتها الإذاعة طيلة أربعة أيام خصصتها للبرامج التحسيسية الإعلامية المفتوحة، و التي اختتمت أمس، بإيفاد متطوعين لمختلف مناطق الولاية على غرار الخروب وعلي منجلي و عين سمارة و باقي التوسعات الحضرية الأخرى، لتوسيع المشاركة في نشاط تنظيف المحيط، فعلى مستوى وسط المدينة تم التخلص من كميات من القمامة بمساعدة أعوان نظافة، وهي العملية التي لاقت استحسان عديد المواطنين، الذين أكدوا بأن التغيير لابد و أن يشمل السلوك الجماعي كما عبروا، وأن يبدأ من أبسط مواطن الى أكبر مسؤول، لأن قضية البيئة تعد مسؤولية الجميع.
اختيار سوق العصر كمحطة أولى للنشاط، جاء بناء على معطيات فرضت نفسها، حسب ما أوضحته السيدة تباني، مشيرة إلى أن التركيز على هذه السوق يعد ضرورة ملحة خصوصا ونحن في فصل الصيف، أين يرتفع مؤشر الخطر من احتمالات الإصابة بالتسممات الغذائية الناجمة عن شروط العرض و الحفظ، و هو ما استدعى تركيز نشاط التحسيس بالدرجة الأولى في أوساط الباعة و التجار للتذكير بأهمية احترام النظافة، علما أن الأمر يشمل كذلك محلات الأكل السريع.
هـ/ط

من العالم
المجر تطور مدينة خالية من الكربون
تخطط المجر لبناء مدينة خالية من الكربون في شمال غرب البلاد، بعد أن استثمرت شركة «فاكت» الألمانية مبلغ 1.1 بليون دولار، لتجسيد المشروع وبنيته التحتية.
وتبلغ مساحة المشروع 3.3 كيلومتر مربع، وسيوفر 5 آلاف وظيفة دائمة، وستزود المدينة بالطاقة بالاعتماد على الطاقة الشمسية والغاز الحيوي، كما سيشكّل المشروع قاعدة أساسية لتحويل المناطق الأخرى في المنطقة من الاعتماد على الفحم إلى الطاقة النظيفة.
وكشفت شبكة «بلومبرغ» الإخبارية الأميركية، في سياق تقرير لها، عن احتواء المدينة على بيوت زجاجية مخصصة لزراعة النباتات لتزويد المدينة بالفاكهة والخضروات، بالإضافة إلى 1000 منزل ومدارس أطفال ومرافق تعليمية أخرى.
وأعرب وزير الزراعة المجري عن أمله في أن يصبح هذا المشروع أحد المعالم الزراعية في أوروبا، حيث أنه يعد  أكبر استثمار في أوروبا الوسطى اليوم، وأكثـرها تطوراً منذ عقود، متوقعاً أن يشهد قطاع الزراعة نمواً كبيراً باستخدام البيوت الزجاجية خلال العامين المقبلين، حيث يعد القطاع الزراعي أسرع القطاعات نموا في الاتحاد الأوروبي.
ل/ق

ثروتنا في خطر
انتشار كبير لناموس خطير بسبب الأوساخ
كارثة بيئية تهدد سكان مدينة أم البواقي
تعرف مدينة أم البواقي منذ أشهر تدهورا كبيرا في مستوى النظافة والتكفل بالمساحات الخضراء، حيث انتشرت الأعشاب الضارة والقاذورات في كل مكان في مشاهد مقززة قد تهدد بحدوث كارثة بيئية، لاسيما بعد الانتشار الكبير لحشرة  ناموس غريبة تسببت في أمراض أدخلت مواطنين إلى المستشفى.
أم البواقي التي كانت تصنف ضمن أنظف بلديات الوطن منذ بداية الألفية الثالثة، أصبحت اليوم مدينة تحيط بها القمامة والأوساخ، فلا يكاد يخلو أي حي أو شارع من مشاهد القمامة المتناثرة هنا وهناك، وحتى المؤسسات الصحية والغابات الحضرية الجميلة، التي تحيط بها تحولت إلى مكان للرمي العشوائي.
وقد عرفت المدينة خلال الأشهر الماضية حالة كبرى من التعفن إذ تراكمت القمامة، في كل مكان وعجزت البلدية و المصالح الولائية عن رفعها، قبل أن تنخفض حدة الأمر بعد إنشاء مؤسسة للنظافة، لكن نقص الإمكانيات وقدم العتاد حال دون التكفل الأمثل بهذه المشكلة البيئية الخطيرة.
و يطالب سكان المدينة بجمع القمامة في مواعيدها وتخصيص أماكن لائقة  لذلك ، فهم اليوم لا يتمنون سوى الحفاظ على المنظر العام وحماية المواطنين من الأمراض ، إذ أن الاعتناء بالمساحات الخضراء وتنظيف الطرقات و الشوراع و الأرصفة، أصبح حلما بعيد المنال في ظل هذا الوضع المزري.
وقد تسبب الوضع السيئ ، طيلة الأشهر الماضي في انتشار كبير للقوارض والحشرات الضارة، فقد ظهرت خلال هذه الفترة أحد أنواع الناموس الخطيرة والتي تسببت لسعاتها في طفحات جلدية وجروح للمئات من المواطنين الذين غصت بهم قاعات الاستعجالات ، في الوقت الذي وقفت فيه السلطات مكتوفة الأيدي باستثناء إطلاقها لحلمة نظافة متأخرة و بإمكانيات محتشمة جدا، في حين يبقى أمل المواطنين قائما في إعداد مخطط نظافة للتكفل بالمدينة التي لا يتجاوز تعداد سكانها سقف 120 ألف نسمة.
ل/ق  

 

اصدقاء البيئة
بنات الفوج الكشفي هواري بومدين بمدينة الفجوج بقالمة
جهود متواصلة للمحافظة على البيئة بالمؤسسات التعليمية و المحيط
يعمل الفوج الكشفي هواري بومدين ببلدية الفجوج بقالمة، على دعم قطاع البيئة و حث المجتمع على تغيير السلوك المدمر للطبيعة، و الوسط الحضري الغارق في الفوضى و تدني إطار الحياة العامة.  
و تعد البنات المنخرطات في الفوج عصب النشاط البيئي المكثف، من خلال المشاركة في التظاهرات و حملات التطوع داخل المؤسسات التربوية و المحيط، و قالت قداش جمانة عضوة النادي الكشفي للنصر بأنها و صديقاتها و زميلاتها و زملائها في الفوج الكشفي و الدراسة عازمون على حماية البيئة و مواجهة التحديات الراهنة و المستقبلية.
« نحن نعمل في الميدان لتنظيف المحيط و حث الناس على الاهتمام بالنظافة و إطار الحياة العامة، لقد شاركنا في العديد من التظاهرات و حملات التطوع داخل الولاية وخارجها، و أصبحنا نملك رؤية واضحة عن الوضع البيئي ببلادنا و منطقتنا التي نعيش فيها، من الحي الذي نسكنه إلى المؤسسة التي ندرس فيها، و كما ترون نحن هنا اليوم بدار الثقافة بقالمة نشارك في يوم البيئة إلى جانب هيئات و جمعيات أخرى تعنى بشؤون البيئة بالوسط العمراني و الطبيعة بكل مكوناتها، البيئة بالنسبة لنا هي المحيط الذي نعيش فيه، والهواء الذي نستنشقه، هي الحياة كلها، و بدون بيئة نظيفة لا نستطيع العيش وسنواجه مشاكل كبيرة، أنا متأسفة جدا لحال البيئة بالمحيط الذي أعيش فيه، لكنني انظر إلى مستقبل جديد قد تتغير فيه نظرة الناس للمحيط، و ينخرطون في الجهد الوطني الرامي إلى مواجهة مشاكل البيئة و حمايتها من المخاطر المحدقة بها».   
فريد.غ

مدن خضراء
العملية ستخلص الولاية من البؤر العشوائية
68 مليارا لتحسين خدمة مراكز الردم التقني بجيجل
خصصت السلطات الولائية بجيجل غلافا ماليا بأزيد من 68 مليار سنتيم، للقضاء على مشاكل النفايات و معالجتها عبر مختلف مراكز الردم التقني.  
و أوضح والي جيجل خلال إشرافه منذ أيام، على إعطاء إشارة انطلاق  مشاريع  بيئية  أنه   تم  تخصيص غلاف مالي يفوق 68 مليار سنتيم،  بغرض إنجاز مشاريع تهدف إلى القضاء على المفارغ العشوائية، و تحسين خدمة مراكز الردم ، وكذا  طاقات استيعابها خدمة لمصلحة المواطن، و دعا المسؤول المواطنين إلى التحلي بروح المسؤولية و احترام الشروط البيئية المتعارف عليها، على غرار تفادي الرمي العشوائي للنفايات، و احترام أماكن و مواعيد رمي القمامة المنزلية.
و قد أعطى المسؤول إشارة انطلاق أشغال إنجاز مشروع « مفرغة مراقبة» ببلدية العوانة، التي خصص لها غلاف مالي معتبر، يفوق 15 مليار سنتيم، إذ سيتم إنجازها في مدة أقصاها أربعة أشهر، كما يضم المشروع في مجمله، إنجاز خندقين، و سيسمح  بالقضاء على مشكل الرمي العشوائي بمنطقة جبلية وبجوار واد ، إذ ستخصص المفرغة كفضاء لرمي النفايات المنزلية لبلديتي العوانة وزيامة منصورية.
و تم تقديم عرض حول مشاريع توسعة مراكز الردم التقني للنفايات المنزلية بالطاهير و الميلية، أين سيتم إنجاز خندق ثاني بمركز الدمينة، خصص له غلاف مالي يقارب ثمانية ملايير سنتيم، بالإضافة إلى تقديم عرض حول مشروع إنجاز وحدة معالجة مياه الرشح، و الذي خصص لها غلاف مالي يقارب 18 مليارا  ، و التي تعتبر من بين المحطات العصرية، التي تقوم بمعالجة عصارة النفايات، ما سيسمح بالقضاء على الروائح المنبعثة، و سيتم نقل مياه النفايات من مختلف المراكز عبر شاحنات صهاريج خاصة لمثل هذه العمليات.
 وقد تأسف الوالي من طريقة تعامل بعض المواطنين بمنطقة الدمينة، الذي قاموا بمنع مرور آليات المقاول المكلف بإنجاز مشروع التوسعة، و وحدة معالجة مياه الرشح مشيرا إلى أن المشروع، موجه خصيصا لخدمة المواطن و سكان المنطقة وذلك من أجل التكفل الأمثل بالنفايات المنزلية المفرزة يوميا، و قال المسؤول إنه يتوجب على المواطنين، معرفة أهمية المشروع و عدم الانصياع لنداءات التحريض .
كـ . طويل



إقرأ المزيد