لا تنتظروا شيئا من المدرسة!
الشروق أون لاين -

خطابات جوفاء نسمعها عن الإنجازات المحققة في مجال التربية الوطنية، مع كل دخول مدرسي، وفي بعض الأحيان تكون هذه الخطابات معززة بأرقام عن المؤسسات التربوية الجديدة التي يتم تدشينها، والأساتذة الجدد الذين سوف يتم توظيفهم، وقد يتطور الأمر إلى ذِكر أرقام فلكية عن عدد التلاميذ في مختلف الأطوار، ولا يمكن للمسؤولين أن ينسوا فضائل الدولة الجزائرية في توفير التعليم المجاني لكل الجزائريين ومعه مِنح التمدرس والطب المجاني وغيرها من الخدمات التي يُقال فيها الكثير.

وآخر هذه الخطابات الجوفاء ما صدر عن وزير الشؤون الدينية والأوقاف الذي قال إن الجزائري هو الوحيد الذي يستفيد من التمدرس المجاني، ففي دول أخرى يضطرُّ المواطن إلى تسديد ما يعادل عشرة ملايين سنتيم سنويا من أجل تمدرس طفلٍ واحد من أولاده.

لكن كل هذا لا يعني شيئا أمام الحقيقة التي تقول إن المدرسة الجزائرية مريضة؛ والسبب في ذلك السياسات الرسمية المتبعة منذ عقود، والتي تجعل قطاع التربية من القطاعات الثانوية رغم كل كما يقال عنه، ويكفي تفحُّص قانون المالية للوقوف على هذه الحقيقة عندما يتعلق الأمر بالمخصصات السنوية لهذا القطاع الحساس الذي يفترض أن يأتي في المرتبة الأولى مقارنة بكل القطاعات الأخرى.

والنتيجة واضحة وتكشفها التصنيفات الدولية التي تصدر كل عام، وآخرها صدر قبل أيام ويضع المعلم الجزائري في مؤخرة الترتيب العربي من حيث الدخل الشهري، بل إن المعلم والأستاذ الجامعي أضعف من حيث الدخل من نظيره في بلدان عربية فقيرة وأخرى تشهد اضطرابات أمنية وحروبا !

على الوزراء الذي يتبجَّحون بالإنجازات أن يجربوا العيش شهرا واحدا بمبلغ أربعين ألف دينار، وهو متوسط راتب الأساتذة والمعلمين، وإذا بقوا على قيد الحياة، بإمكانهم أن يتكلموا بعدها عن الإنجازات ومجانية التعليم وغيرها!

إن أول خطوة في إصلاح حال المدرسة هو الاهتمام بوضع المعلم والأستاذ، وتحسين وضعه المادي والمعنوي في المجتمع، ولن تقوم للمدرسة الجزائرية قائمة ما دام العامل البسيط في شركة سوناطراك يتلقى راتبا أحسن من راتب الأستاذ والمعلم، وما دام دخل صاحب كشك “الشمة والدخان” أحسن من دخل البروفيسور في الجامعة!

وعليه لا يمكن انتظار شيء من المدرسة وستبقى الدروس الخصوصية هي الملاذ للأولياء، ما دامت السياسات الحكومية نفسها، ومادام راتب المعلم لا يساوي ثمن ربطة العنق التي يرتديها من يتغنى بالإنجازات ويمنُّ على الجزائريين بالتعليم المجاني!

The post لا تنتظروا شيئا من المدرسة! appeared first on الشروق أونلاين.



إقرأ المزيد