سأشارك فقط في سباق الدوحة وسأعمل للحفاظ على اسمي
الشروق أون لاين -

قرر صاحب الميداليتين الفضيتين في الألعاب الأولمبية بريو دي جانيرو- 2016، العداء الجزائري توفيق مخلوفي، المشاركة فقط في سباق 1500م في بطولة العالم لألعاب القوى بالدوحة (قطر)، المقررة من 27 سبتمبر إلى 6 أكتوبر المقبل، مثلما كشف عنه المعني.

وصرح مخلوفي قائلا: “سأشارك فقط في سباق 1500م، في بطولة العالم 2019 بالدوحة.

اتخذت هذا القرار بالتشاور مع مدربي الفرنسي فليب ديبون. النتيجة التي حققتها في سباق 1500م خلال تجمع باريس، شجعتني على اختيار مسافة 1500 خلال المونديال المقبل، فضلا عن كون حظوظي فيه أكبر. إضافة إلى ذلك، فأنا لست مستعدا بدنيا مائة بالمائة للمشاركة في مسابقتي 800م و1500م”.

وفي تجمع باريس (الدوري الماسي) يوم 24 أوت الماضي، حقق ابن مدينة سوق أهراس توقيتا جيدا في سباق 1500م، يقدر بـ 3 د: 31 ثا و77 ج.م، وهو يعد واحدا من بين سبعة أحسن تواقيت في العالم خلال هذا الموسم.

واعتبر المتوج بذهبية سباق 1500م في أولمبياد لندن-2012 أنه “بعد ثلاث سنوات من الغياب جراء إصابة لحقت بي، شخصيا تفاجأت بالنتيجة المحققة بباريس. استطيع القول إنني حققت هدفي هذه السنة بعد التوقيت الذي سجلته في ملتقى باريس فضلا عن كون هذه السنة هي مرحلة انتقالية بالنسبة إلي في إطار الاستعداد للمشاركة في الألعاب الأولمبية بطوكيو-2020 التي تبقى هدفي الرئيس”.

فبعد غياب طويل عن ميادين ألعاب القوى عمر لمدة ثلاث سنوات، عاد مخلوفي إلى المنافسة يوم 16 جويلية الماضي، بمناسبة التجمع الدولي سوت فيل لي روان (فرنسا) وحلّ في المركز الثاني في سباق 800 م، مسجلا توقيتا قدره: 1 د: 46 ثا و33 ج.م.

وبعدها شارك ممثل الجزائر يوم 20 جويلية في التجمع الدولي “دوسدن زولدر” ببلجيكا، ونال المرتبة الثانية لسباق 800 م بتوقيت 1 د 45 ثا و33 ج.م، محققا بالمناسبة الحد الأدنى للمشاركة في بطولة العالم المقبلة بالدوحة.

وعن سؤال عن حظوظه في موعد الدوحة، صرح مخلوفي- الذي من المقرر أن يحل اليوم (الخميس) بفرنسا لوضع اللمسات الأخيرة على تحضيراته-، بأنه سيسيّر المنافسة بذكاء لكن ليس في ثوب المترشح الأول للتتويج.

وقال: “سأسيّر المنافسة سباقا بسباق حتى النهاية إن شاء الله. صراحة لست المرشح الأول للفوز بهذا النهائي لكن أمتلك كل الحظوظ لذلك.. هناك العديد من المرشحين للتتويج بالنهائي، خاصة العدائين الكينيين.. لست بعيدا عن أحسن العدائين العالميين هذا الموسم. سأبذل أقصى ما يمكن فعله بالدوحة للدفاع عن اسمي ومكانتي على الساحة العالمية وتشريف الألوان الوطنية”. وتحسبا للمونديال القطري، سيخوض العداء الجزائري تربصا مغلقا أخيرا بفرنسا، تحت إشراف مدربه حتى يكون على أتم الاستعداد لليوم الموعود.

وأفاد مخلوفي بأنه “سيواصل تحضيراته بفرنسا بالدخول في تربص لمدة ثلاثة أسابيع قبل التوجه إلى قطر يوم 28 أو 29 سبتمبر المقبل للتأقلم بعين المكان على المناخ. “لا أخفي عليكم أني متحفز ومصمم على بذل كل ما في وسعي للعودة بنتيجة إيجابية. أنا متحمس وواثق من إمكانياتي، وسأعمل المستحيل لأكون عند حسن ظن الجميع.”

من جهة أخرى، اغتنم توفيق مخلوفي الفرصة لتهنئة الرياضيين الجزائريين المتوجين في الألعاب الإفريقية بالرباط- 2019، قائلا: “أهنئ كل الرياضيين الجزائريين الذين حققوا نتائج جيدة بالمغرب. شخصيا، بدأت في تحقيق نتائج مشرفة بإفريقيا قبل التألق عالميا. أنا مسرور جدا بهم وأتمنى أن يبقوا على نفس الديناميكية. أشجع أيضا الشباب الجزائري على تقديم تضحيات من أجل تحقيق النجاح في هذه الحياة والوصول إلى الأهداف المتوخاة.

The post سأشارك فقط في سباق الدوحة وسأعمل للحفاظ على اسمي appeared first on الشروق أونلاين.



إقرأ المزيد